تواصل معنا عبر ..
عدد الضغطات : 538

الإهداءات

« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: خادم الحرمين يتلقى التهنئة بالعيد من السيسي ومحمد بن زايد (آخر رد :عبدالعزيز الشراري)       :: اقوى اغنية رومانسية فى 2018 أسأل عليك (آخر رد :ريتا ل)       :: خادم الحرمين يؤدي صلاة العيد بالمسجد الحرام ويستقبل المهنئين (آخر رد :عبدالعزيز الشراري)       :: اسماء بنات جميلة 2018 (آخر رد :ضياء)       :: الشرعية تشتبك مع العناصر الانقلابية (الوكالات) (آخر رد :الهدود)       :: الملك سلمان يعايد مستفيدي الضمان بـ1.7 مليار ريال (آخر رد :عبدالعزيز الشراري)       :: قمة سعودية روسية وولي العهد يحضر افتتاح المونديال (آخر رد :بتول)       :: العراق: لهذه الأسباب صوتنا ضد ملف المغرب بالفيفا (آخر رد :بتول)       :: شاهد.. من يدرّب المرأة السعودية على القيادة ويختبرها؟ (آخر رد :بتول)       :: الجراحون البريطانيون إجراء أول عملية زراعة رحم قبل نهاية 2018، فيديو "العربية.نت" الم (آخر رد :بتول)      




إضافة رد



 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-13-2018, 03:24 PM   #1
بتول
عضو مشارك


الصورة الرمزية بتول
بتول غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1308
 تاريخ التسجيل :  Jul 2017
 أخر زيارة : 06-20-2018 (01:10 AM)
 المشاركات : 47 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
افتراضي نساء الأحساء يصنعن "طاقية الأثرياء" في مهنة متوارثة



نساء الأحساء يصنعن "طاقية الأثرياء" في مهنة متوارثة


مع اقتراب عيد الفطر المبارك، ينتشر السعوديون في الأسواق لشراء الملابس الجديدة، خاصة الزي السعودي من الثوب والشماغ والطاقية والعقال، لكن الأثرياء يرغبون دائماً بالتميز. ففي عصر السبعينات كانت المنطقة الشرقية تصدر طاقية الأغنياء الملقبة بـ"أم جنيه" التي تحمل شكل الجنيهات الذهبية الدائرية المميزة بلونها.
النساء في السوق الشعبي هن من كن يصنعنها يدوياً، وما زالت هذه المهنة متواجدة بالأحساء رغم قلة الكسب منها.


أم حسين التي تجاوزت الـ60 عاماً، أوضحت لـ"العربية.نت" أن هذه النوعية من الطواقي لا يستطيع شراءها إلا الأثرياء والأعيان لارتفاع سعرها، ولكونها تصنع من خيوط الزري الذهبي الذي كان يستورد من أوروبا، ويتم إنتاج عدد معين منها لكونها باهظة الثمن، ويستغرق إنتاج الواحدة قرابة 4 ساعات. فرغم دخول الآلات لصناعة الطواقي إلا أن اليدوية لها تميز مختلف.

والطاقية أو "القحفية" كما تسمى أيضاً في بعض دول الخليج، أخذت في البداية أشكالاً مختلفة امتازت بخشونتها وسماكتها، نظراً لكونها تُصنع في الماضي من وبر الجمال أو صوف الأغنام، لكن في العصر الحديث ومع إنتاج القماش بأنواعه باتت الطواقي أكثر بياضاً ونعومة.

اشتهرت أسر من الهفوف والمبرز بالأحساء بخياطة أنواع متعددة من الطواقي، أشهرها "طاقية الزري"، الاسم الرديف لأم جنيه. كانت تُصدَّر عبر وسطاء إلى وسط وغرب المملكة، وتتراوح الأسعار من 30 ريالاً إلى 150ريالاً. أما الآن فتنوعت زخارفها وأشكالها، وقل تواجدها بعد أن كانت موضة العصر السابق.
صانعة الطواقي، مريم الهزاع (40 عاماً)، تمارس حرفة صناعة الطواقي منذ صغرها، لتصبح اليوم مصدر دخلها، مؤكدة لـ"العربية.نت" أن نساء الأحساء منذ القديم هن الأشهر في صناعة الطواقي، وأصبحت علامة فارقة، "فهي الأجود والأغلى"، وفق قولها.
مريم الهزاع
وتابعت مريم: "نساء اشتهرن في المهنة من القديم، ففي كل يوم يحملن ما يصنعنه من طواقٍ، ويتوجهن بها إلى سوق القيصرية الشعبي ليبعنها للمتسوقين هناك الذين يفدون إليه من داخل الأحساء وخارجها. ومع مرور الوقت وتغير الأحوال، اخترن ترك السوق والانتقال إلى أماكن أخرى".
وتضيف في حديثها: "رغم دخول الآلات في صناعة الطواقي إلا أن المنتجة يدوياً ما زالت تنافس بقوة في محال بيع الطواقي بالأسواق. فالطواقي الأحسائية التي تشتهر بنقوشها الذهبية، وحوافها ناصعة البياض، تجد إقبالاً من كل الأعمار، نظير ما تتميز به من دقة في الصنع وجودة في الخيوط".


 
 توقيع : بتول

(( وَآتُواْ النِّسَاء صَدُقَاتِهِنَّ نِحْلَةً فَإِن طِبْنَ لَكُمْ

عَن شَيْءٍ مِّنْهُ نَفْسًا فَكُلُوهُ هَنِيئًا مَّرِيئًا ))


رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع