تواصل معنا عبر ..
عدد الضغطات : 538

الإهداءات

« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: الآثار الجانبية للحبوب المنومة (المنومات) (آخر رد :الغارس)       :: مزيلات القلق والمنومات (الحبوب المنومة) (آخر رد :الغارس)       :: علاج الأرق بواسطة أدوية النوم والاكتئاب (آخر رد :الغارس)       :: كشف تسربات المياه - شركة البيوت (آخر رد :جنى ميرو)       :: افضل شركات تنظيف ومكافحة الحشرات بالجبيل 0505565030 (آخر رد :شيماء الصادق)       :: شركة نظافة منازل فى مصر (آخر رد :جنى ميرو)       :: مشروع جزيرة مريم - الشارقة (آخر رد :جنى ميرو)       :: تمتعي سيدتي ببيت نظيف دائما بأبسط الطرق (آخر رد :سونجول محمد)       :: مكاتب نوافذ المستقبل مؤثثة وبأسعار تنافسية (آخر رد :بحار الانترنت)       :: شركة مكافحة حشرات بالخبر (آخر رد :engeman)      




إضافة رد



 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-04-2015, 09:45 AM   #1
مؤسس المنتدى والمدير العام


الصورة الرمزية عبدالعزيز الشراري
عبدالعزيز الشراري غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1
 تاريخ التسجيل :  Jan 2012
 أخر زيارة : 09-14-2018 (11:33 PM)
 المشاركات : 4,303 [ + ]
 التقييم :  234
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
افتراضي خطة لإلغاء الإعانات في الخليج بدون آثار سلبية



خطة لإلغاء الإعانات في الخليج بدون آثار سلبية

صالح الزهراني (جدة)
عا تقرير اقتصادي حديث إلى ضرورة إلغاء الإعانات في دول الخليج وفق خطة تدريجية لتلافي أي آثار سلبية مستقبلية للقرار. ونوهت شركة الخبير المالية بقرار دولة الإمارات المتحدة رفع الدعم الحكومي على أسعار الوقود المستخدم في النقل والمواصلات اعتبارا من 1 أغسطس الجاري، مشيرة إلى أن النفط يمثل حوالى 90% من إجمالي الإيرادات المالية في بعض دول مجلس التعاون الخليجي. ومع التراجع الحاد في أسعاره أصبحت اقتصادات الشرق الأوسط تواجه أكثر من أي وقت مضى حاجة متزايدة إلى تقليص الإعانات. كما أن سعر التعادل النفطي، وهو سعر النفط المتوقع أن يتحقق عنده توازن الميزانية التقديرية للدولة، آخذ في الارتفاع باستمرار في الدول الخليجية المنتجة للنفط. وأشار التقرير إلى أن استمرار الضغوط في السوق النفطية يمكن أن يجبر الحكومات الخليجية على تنفيذ إصلاحات تهدف إلى اعتماد نظام مالي جديد، مشيرا إلى أن الخطوة الإماراتية يمكن أن تشكل سابقة، ومن المحتمل أن تدفع الحكومات الأخرى إلى مجاراتها، غير أن العوامل الوطنية المحلية يمكن أن تؤثر على مدى الإصلاحات التي يمكن تنفيذها.
وأشار التقرير إلى أن دول مجلس التعاون الخليجي تنفرد بأعلى الإعانات الحكومية للفرد مقارنة بالاقتصادات الكبرى الأخرى موضحا أن قطر تقدم أعلى إعانة طاقة للفرد في العالم، ومن المتوقع أن يصل مجموع إعانات الطاقة فيها (بعد الضريبة) إلى ما يقدر بمبلغ 6000 دولار أمريكي للفرد في العام 2015، كما أن إعانات البنزين في السعودية والكويت تزيد على 70% من مجموع الإعانات بعد الضريبة أما في دول مجلس التعاون الخليجي الأخرى كالإمارات وسلطنة عمان، تمثل الإعانات على الكهرباء والغاز الطبيعي نسبة كبيرة من مجموع الإعانات، وتوقع صندوق النقد الدولي أن تنفق دول مجلس التعاون الخليجي مجتمعة ما يقرب من 360 مليار دولار أمريكي على الإعانات بعد الضريبة، ومن المرجح أن تصل هذه الإعانات إلى 6.75% من الناتج المحلي الإجمالي خلال السنة الجارية. وأوضح أنه نتج عن هذه الإعانات أسعار تجزئة للوقود أقل بكثير من المستويات المتعارف عليها عالميا، مشيرا إلى أن سعر البنزين الممتاز الخالي من الرصاص في الإمارات يبلغ حاليا حوالى 40% أقل من الأسعار السائدة في محطات الوقود بالولايات المتحدة الأمريكية، بينما نجد أن أسعار البنزين في السعودية لا تتجاوز 0.15 دولار أمريكي لكل ليتر. ولفت التقرير إلى نمو الاستهلاك المحلي للنفط في السعودية والإمارات العربية المتحدة وقطر والكويت مجتمعة بنسبة 5.4% سنويا على مدى الفترة من العام 2004 إلى العام 2014، أي بما يفوق معدل نمو الاستهلاك في أسرع اقتصادات العالم نموا كالصين والهند. كما أظهرت البيانات الصادرة من هيئة معلومات الطاقة أن متوسط استهلاك الطاقة المحلي للفرد في بلد المنشأ في دول مجلس التعاون الخليجي الست قد بلغ 529.5 مليون وحدة حرارية بريطانية للفرد في العام 2011، أي أعلى بشكل ملحوظ من متوسط استهلاك الفرد في دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية البالغ 191 مليون وحدة حرارية بريطانية للفرد في نفس السنة. وكشفت دراسات مختلفة أن إعانات الطاقة لم تحقق أي منفعة ملموسة لشرائح المجتمع الأضعف. وأظهرت الأدلة التاريخية أن زيادة الاعتماد على الإعانات السخية تؤدي في الغالب إلى ثقافة انعدام كفاءة وهدر وإلى تأثير سلبي على البيئة داعية الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي الأخرى لدراسة سبل إلغاء جميع أشكال الإعانات على الوقود الأحفوري، مع امكانية تنفيذ ذلك على مراحل، ولاتزال شركات النفط التي تملكها الدولة في المملكة تقدم الغاز الطبيعي والمواد الخام الأخرى بأسعار منخفضة لدعم أنشطة الصناعات الاشتقاقية، ولكي تتمكن الحكومات الخليجية من تفادي أي تأثير سلبي غير متكرر على المستهلكين، يمكنها تنفيذ هذه التدابير على مراحل، بما يشبه الإصلاحات التي تم تنفيذها في الهند، من أجل تخفيف التأثير على المستهلكين.


 
 توقيع : عبدالعزيز الشراري

الـــــــــــــــعمر لـــــــــــحظات

لكــــــــن بعض اللحظـــــــــــــات

عمـــــــــــــــر


رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
صورايخ إيرانية تستفز سفنا أميركية في الخليج العربي عبدالعزيز الشراري غطي للصحافة والإعلام 0 12-30-2015 07:16 PM
مركز الخليج الاستراتيجى yassmena ahmed مجلس المواضيع الـعـــامــة 0 07-07-2015 01:00 PM
منع (المثليين) من دخول الخليج عبر فحص جميع الوافدين (إكلينكيا) الهدود غطي للصحافة والإعلام 1 10-12-2013 02:05 AM
دول الخليج تقترب من استكمال نشر درعها الصاروخية عبدالعزيز الشراري غطي للصحافة والإعلام 2 08-10-2012 02:21 PM
أشهر مسلم أثار إسلامه الجدل حد السيف غطي الاسلامي 7 04-28-2012 09:18 PM