المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : "الفيصل": رفض النظام السوري لكل المبادرات يتطلب موقفاً دولياً حازماً


برق غطي
08-27-2013, 07:28 PM
أكد أنه فقد هويته العربية ولم يعد ينتمي للحضارة السورية قلب العروبة
"الفيصل": رفض النظام السوري لكل المبادرات يتطلب موقفاً دولياً حازماً
http://www.guryat.com/contents/newsm/21588.jpg
منذ 32 دقيقة 06:32 PM
واس(اخبارية القريات الرئيسية-بوابة الوطن):
أكد الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية أن رفض النظام السوري لكل المحاولات العربية المخلصة والجادة، ورفضه للتعاون مع كافة المبادرات، وإصراره على المضي قدماً في غيه، وارتكابه المجازر المروعة بحق شعبه وأبناء جلدته، خصوصاً بعد استخدام السلاح الكيماوي المحرم دولياً في مجزرة ريف دمشق الأخيرة؛ إن هذا الأمر بات يتطلب موقفاً دولياً حازماً وجاداً لوقف المأساة الإنسانية للشعب السوري، خصوصاً أن النظام السوري فقد هويته العربية، ولم يعد ينتمي بأي شكل من الأشكال للحضارة السورية التي كانت قلب العروبة.

جاء ذلك في كلمته في بداية انعقاد الدورة الثانية عشرة للجنة السعودية المغربية المشتركة للتعاون الثنائي بمدينة جدة، اليوم، في إطار التوجيهات السامية لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود، وأخيه جلالة الملك محمد السادس -حفظهما الله- وما يوليانه من دعم مستمر ورعاية دائمة للعلاقات المتميزة بين السعودية، والمغرب، واستمراراً للاتصالات والتشاور الأخوي بين قيادتي البلدين في كل ما يهم الأمتين العربية والإسلامية والقضايا الإقليمية والدولية.

ورأس الجانب السعودي الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية، فيما رأس الجانب المغربي وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدكتور سعد الدين العثماني، بمشاركة كبار المسؤولين في الوزارات والهيئات والمؤسسات الحكومية والقطاع الخاص في البلدين الشقيقين، وناقش الجانبان العديد من المواضيع ذات الاهتمام المشترك، واستعرضا الاوضاع الاقليمية والدولية.

وقال الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية في كلمته في بداية الاجتماع: "أيها الحضور الكريم.. إن اجتماعنا اليوم، يعتبر نقطة مضيئة، وأنموذجاً لما يجب أن تحتذي بها العلاقات العربية- العربية، إلا أننا وللأسف الشديد بدأنا نشهد العديد من الأزمات والظروف المؤسفة والمؤلمة التي تعيشها بعض دولنا وشعوبنا العربية، بعضها نابع من الداخل، وكثير منها ناتج عن التدخل السافر في شؤوننا وقضايانا العربية، وذلك في وقت سخر لنا الله فيه كل إمكانات التعاون والتكامل فيما بيننا التي تؤهلنا لإدارة شؤون أوطاننا وإدارة قضايانا بسواعدنا".

وتابع: "إننا وأمام هذا الواقع المؤلم مطالبون اليوم أكثر من أي وقت مضى الوقوف صفاً واحداً لمواجهة هذه التحديات الجسيمة، وصيانة أمن واستقرار أوطاننا وحماية مقدرات شعوبنا. والعمل جديا على منع التدخل الخارجي في شؤوننا سواء على المستوى الوطني، أو على المستوى القومي".

كما عبر "في المقابل عن الارتياح البالغ لما تشهده جمهورية مصر العربية الشقيقة من عودة للهدوء والأمن والاستقرار، وذلك في إطار الجهود الجادة للحكومة المصرية الانتقالية، والمستندة على خارطة المستقبل السياسي الذي رسمته لعودة الحياة الدستورية، وبمشاركة كافة القوى والتيارات السياسية دون استثناء. وهو الأمر الذي يبعث على الأمل في عودة مصر لممارسة دورها الإقليمي والدولي الهام".

وقال الفيصل: أيها الإخوة.. مهما تعددت القضايا والأزمات في المنطقة العربية، إلا أن القضية الفلسطينية تظل هي قضية العرب الأولى، ولا ينبغي أن تغيب عن جهودنا الرامية إلى إيجاد الحل العادل والدائم والشامل المستند على مبادرة السلام العربية، لتحقيق أهداف إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف. وعليه فإن نجاح مفاوضات السلام الفلسطينية- الإسرائيلية المستأنفة مؤخرا، مرهون بالدرجة الأولى بالتزام إسرائيل بعملية السلام، وبمبادئه وأسسه القائمة على مبادئ الشرعية الدولية وقراراتها والاتفاقات المبرمة، والكف عن سياساتها اللامشروعة والأحادية الجانب، وعلى رأسها الاستمرار في بناء المستعمرات وتوسيع القائم منها".

روابــي
08-28-2013, 02:53 AM
يعطيك العافيه على المتابعه
مودتي لك

العآلمي
08-28-2013, 08:47 PM
الله يطول بعمر قيادتنا

والله يحفظ بلادنا من كل مكروه